دليل المرضى

أسباب دوالي الخصية

أسباب دوالي الخصية

تعتبر آلام الخصية والعقم محرجة للغاية لصاحبها وقد انتشرت الإصابة بها في الفترة الأخيرة بشكل كبير، وبدأ أن يلجأ العديد من مرضاها للعمليات الجراحية، ولكن أحدثت الأشعة التداخلية طفرة كبيرة في علاجها على يد الأستاذ الدكتور أسامة حتة أستاذ الأشعة التداخلية بجامعة عين شمس، تعرف على أسباب دوالي الخصية وكيفية علاجها مع الأستاذ الدكتور أسامة حتة من المقال التالي.

دوالي الخصية عرض أم مرض؟

تُعرَّف دوالي الخصية على أنها زيادة تورم أوردة الخصية وتضخم و تعرج كيس الصفن المحيط بها بشكل ملحوظ على أحد جانبي كيس الصفن -يحدث في الجانب الأيسر في معظم الحالات- وتحدث في السن بين 12 إلى 28 عام في الغالب.

تظهر دوالي الخصية من خلال الأعراض الآتية:

• حدوث ألم شديد في نهاية اليوم إذا كان الشخص قد كان واقفًا أو جالسًا لفترات طويلة مع الشعور بعدم الارتياح؛ بسبب وجود ضغط ينتج عن زيادة نسبة التجمع الدموي في الخصية.
• انكماش شكل الخصيتين وهو ليس منتشر كثيرًا أو ما يعرف بضمور الخصية.
• زيادة نسبة الإصابة بالعقم بسبب زيادة درجة حرارة الخصية مع زيادة تراكم الدم بها بعد إصابتها بالدوالي، وبالتالي ضعف نشاط الحيوانات المنوية وانخفاض حركتها وحيويتها، كما من الممكن أن يحدث تشوُّه في شكل تلك الحيوانات المنوية أو انخفاض في عددها.

أسباب دوالي الخصية:

تحتوي جميع أوردة الجسم على صمامات داخلية أحادية الاتجاه تسمح بمرور الدم من العضو التي توجد به إلى القلب وليس العكس، وما أن يحدث خللًا في آلية عمل تلك الصمامات يحدث تراكم للدم في مكان الوريد نفسه، ويظهر في شكل تضخم الوريد واحتقانه وهو ما يُعرف بالدوالي، وعادةً يحدث ذلك الخلل نتيجة الوقوف لفترات طويلة ضد اتجاه الجاذبية وهو ما يحفز زيادة تدفق الدم في أوردة الخصية على عكس المعتاد، وبالتالي يحدث خلل في الصمام الموجود بها مسببًا حدوث دوالي الخصية، ويتم التأكد من تشخيصها من خلال الفحص السريري أو من خلال تطبيق الأشعة بالموجات فوق الصوتية التي تعمل على قياس نسبة تدفق الدم بها بشكل دقيق للغاية.

أسباب دوالي الخصية والعلاج بالأشعة التداخلية

هل الجراحة كانت ومازالت الحل الأوحد لعلاج دوالي الخصية؟

مع تطور العلم الحديث ومع محاولة جعل كل أبحاثه قائمة حول علاج معظم آلام المريض وأمراضه المزمنة بأقل نسبة تعرُّض للشقوق الجراحية والتخدير العام، قد ظهر علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية وقد شهدت طفرة مذهلة في علاجها دون التعرض للجراحة على الإطلاق وآثارها الجانبية، إذ كانت تعتمد جراحة علاج دوالي الخصية على إحداث شق جراحي أعلى كيس الصفن وهو ما يكون صعبًا للغاية ويحتاج إلى حذر شديد نظرًا لوجود عدد كبير من الأوردة حولها والتي من الممكن أن يحدث لها أي ضرر بعد العملية، ولكن قد ظهرت الأشعة التداخلية في علاجها وتميزت بالتالي:
• رفعت معدل نجاح علاج دوالي الخصية إلى نسبة 90% وأكثر في العديد من الحالات .
• قللت من الألم الناتج عن العملية الجراحية والتخدير الكلي.
• أصبحت لديها القدرة على علاج كلا جانبي الخصية بدلًا من علاج جانب واحد من خلال الجراحة، ثم تكرار التعرُّض لها مرة أخرى لعلاج الجانب الآخر منها.
• ذات فترة نقاهة بعد العملية أقل من العملية الجراحية، إذ يمر المريض بعدها بفترة نقاهة لا تتعدى اليومين على عكس العملية الجراحية التي تمتد فترة نقاهتها بعد العملية إلى أسبوعين على الأقل.
• ذات نسبة أمان أعلى من العملية الجراحية بسبب ما تعتمد عليه من قلة الشقوق الجراحية التي تتعرض لها الخصية أو اختفائها بشكل كامل.
• عدم وجود فرصة لاحتمالية حدوث نزيف أو عدوى بعد العملية.
• لا تسبب أي فرصة للعقم فهي لا تعتمد على الإطلاق على ربط الحبل المنوي مثلما تعتمد عليه جراحة علاج دوالي الخصية.
• زيادة استمرارية فاعليتها إلى سنوات عدة، فهي قد تستمر في نتائجها إلى ما يقارب 20 عام ف أكثر.
• يسمح للمريض بعدها بممارسة حياته الطبيعية بعد أسبوع من الخضوع لها على عكس الجراحة، والتي يجب على المريض الانتظار من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع وأكثر على حسب اختلاف كل حالة وأخرى.
• يمكن لمريض دوالي الخصية بعدها ممارسة العلاقة الحميمية الزوجية بعد مرور من أسبوع إلى أسبوعين من موعد تطبيقها، على عكس الجراحة التي يحذُر ممارسة العلاقة الزوجية بعدها لمدة لا تقل عن شهر من ميعاد العملية.

هل علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية فعّال في علاج العقم؟

نعم يعتبر علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية هو الحل الأمثل للسيطرة على تشوُّه الحيوانات المنوية وضعف حركتها وطاقتها بسبب تراكم الدم وارتفاع درجة حرارة الخصية، وقد أثبت ذلك تحليل السائل المنوي الذي تم الخضوع إليه بعد تطبيق إجراء الأشعة التداخلية لعلاج دوالي الخصية، إذ أثبت زيادة كفاءة الحيوانات المنوية إلى 83% من نسبة 63% التي تنتج عن العملية الجراحية، ولكن لضمان أفضل جودة للحيوانات المنوية وأعلى نسبة نجاح لعلاج عقم دوالي الخصية يجب متابعة جلساتك الفحصية الدورية مع الأستاذ الدكتور أسامة حتة بعد الإجراء ب 3 شهور مع تكرار المتابعة على حسب تعليماته لك.

شارك :
احجز الآن

أحجز الأن