خدماتنا

علاج انسداد القنوات المرارية بالأشعة التداخلية

علاج انسداد القنوات المرارية بالأشعة التداخلية

انسداد القنوات المرارية


ما هي القنوات المرارية؟

القنوات المرارية هي عبارة عن شبكة من القنوات تتفرع من الكبد لتكون قناة كبيرة تتصل بالاثني عشر في المعدة، وتعتبر القنوات المرارية ممراً للعصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، وتقوم العصارة الصفراوية بهضم الدهون الموجودة في الطعام، كما أنها تقوم بإنتاج الكوليسترول المفيد بنسبة طبيعية في الجسم، وعندما يتم انسداد قناة أو أكثر من القنوات التي تنقل العصارة الصفراوية، تعرف هذه الحالة الطبية باسم انسداد القناة المرارية ، ويؤدي انسداد القناة المرارية إلى تراكم العصارة الصفراوية في الكبد، وتراكم البيليروبين في الدم، مما يسبب ظهور أعراض انسداد القناة المرارية، وسوف نتعرف أكثر في هذا المقال على أعراض انسدادها، مضاعفات إهمال علاجها مبكراً ، وطريقة علاج انسداد القنوات المرارية بالأشعة التداخلية، فتابع معنا. 

المرارة

ما هي أعراض انسداد القنوات المرارية؟

-ضعف مناعة الجسم.
-القيء المستمر، والشعور بالغثيان.
-الإحساس بالألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.
-الشعور بالحكة.
-اصفرار لون الجلد وشحوب الوجه. 
-تغير لون البول إلى اللون الأصفر الداكن.
-تحول لون البراز إلى اللون الباهت.
-فقدان الوزن. 

ما هي أسباب انسداد القنوات المرارية؟

-وجود حصوات في المرارة. 
-الإصابة بالالتهاب الكبدي. 
-الإصابة بالتهاب القنوات الصفراوية. 
-الإصابة بأورام القنوات الصفراوية أو البنكرياس أو الكبد. 
-الإصابة بالتليف الكبدي الحاد. 
-الإصابة بعد إجراء جراحة بالمرارة. 

كيف يتم تشخيص انسداد القنوات المرارية؟

-الفحص السريري وأخذ التاريخ المرضي، حيث يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يشكو منها  خاصةً الشعور بالغثيان، القيء المستمر، ويقوم أيضاً بملاحظة إذا كان هناك اصفرار في لون الجلد أو شحوب الوجه نتيجة لزيادة مادة البيليروبين في الجسم.
-إجراء الاختبارات المعملية مثل قياس مستوى البيليروبين، إنزيمات الكبد، إنزيمات البنكرياس، وعدد كريات الدم البيضاء (WBCs) التي قد تشير إلى وجود عدوى بكتيرية.
-إجراء الموجات فوق الصوتية على البطن، الكبد، والبنكرياس.
-إجراء أشعة مقطعية على البطن.
-إجراء منظار على القنوات الصفراوية والبنكرياس للتشخيص، ولتحديد مكان الانسداد وسببه.
 
القنوات

خطر الإصابة بانسداد القنوات المرارية:

إن انسداد القنوات المرارية كما ذكرنا سابقاً يؤدي إلى تراكم العصارة الصفراوية في الكبد، وزيادة نسبة البيليروبين في الدم مما يؤثر بشكل سلبي على صحة الكبد، وجميع وظائف أعضاء الجسم، ولذلك يعد العلاج مبكراً مهم للغاية لأن إهمال علاجها قد يؤدي إلى إصابة المريض بالتهاب حاد، وتسمم في الجسم مما يشكل خطرًا يهدد حياة المريض، لذلك يجب على المريض عدم تجاهل الأعراض فإن الوقاية خير من العلاج، فيجب على كل إنسان  أن يراجع طبيبه عندما يشعر بحدوث تغيير ما في صحته، وذلك لكي يتدارك الأمر من بدايته ولتجنب حدوث أي مُضاعفات. 

هل أستطيع علاج انسداد القنوات المرارية بدون جراحة؟

يخشى العديد من المرضى من إجراء أي جراحة، ويتساءلون دائماً عن بدائل الجراحة، والجدير بالذكر أنه مع تطور الأبحاث الطبية والعلمية أصبح هناك علاج لانسداد القنوات المرارية بدون جراحة عن طريق استخدام الأشعة التداخلية، إن الأشعة التداخلية من أحدث طرق علاج انسداد القنوات المرارية حيث تعد من أكثر الطرق العلاجية دقة، وأماناً بدلاً من التعرض لمخاطر التخدير الكلي، والتدخل الجراحي لإزالة المرارة، الذي قد يؤدى إلى النزيف أو إصابة الشريان الكبدي أو حدوث العدوى، وغيرها من المضاعفات المصاحبة للعمليات الجراحية. 

دور الأشعة التداخلية في علاج انسداد القنوات المرارية:

١- سحب السوائل المتجمعة داخل القنوات المرارية باستخدام الأشعة التداخلية :

يعد استخدام الأشعة التداخلية العلاج الأفضل لتوسيع القنوات المرارية، فهي تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، ثم يقوم الطبيب بإدخال قسطرة طبية دقيقة جداً ليصل إلى القنوات المرارية، ثم يقوم بسحب جميع السوائل المتجمعة، لإعادة القنوات المرارية للقيام بوظيفتها بشكل طبيعي، ويتم ذلك مع استخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد مكان الانسداد بدقة، يستغرق هذا الإجراء من ٣٠ دقيقة لساعة تقريباً، ويستطيع المريض بعدها العودة إلى منزله دون الحاجة إلى البقاء في المستشفى. 

٢-تركيب دعامات القنوات المرارية باستخدام الأشعة التداخلية:

هناك بعض الحالات بعد عملية سحب السائل المراري تتطلب تركيب دعامات معدنية أو بلاستيكية لمنع القناة المرارية من الانسداد مرة أخرى، حيث إن الدعامة الطبية تعد صالحة داخل القنوات المرارية مدى الحياة، ويتم تركيب هذه الدعامة بعد عدة أيام من تركيب القسطرة حتى نضمن سحب جميع السوائل، وبعدها يقوم الطبيب باستخدام البالون لتوسيع القناة المرارية المسدودة، ومن ثم تركيب الدعامة.

يعد سحب السوائل أمر هام وضروري قبل تركيب الدعامة لمنع حدوث تسريب، ولإعادة شفاء القنوات المرارية والمرارة دون الحاجة إلى إزالتها جراحياً، وهناك بعض الحالات التي تتطلب سحب السوائل باستخدام الأشعة التداخلية، وتشمل مايلي :

-حدوث انفجار المرارة. 
-حدوث تسرب العصارة الصفراوية إلى تجويف البطن. 
-تكون حصوات بالمرارة أو القنوات الموصلة بها. 
-الإصابة بالتهاب البنكرياس. 
-الإصابة بالتهاب القنوات المرارية. 
-حالات أورام البنكرياس، المرارة، والكبد.
-حالات تضخم الغدد الليمفاوية حول البنكرياس، والكبد.
-حدوث العدوى البكتيرية.
-الإصابة بقطع القنوات المرارية أثناء العمليات الجراحية. 
-إزالة الصديد المتجمع قبل التدخل الجراحي. 
 

نتائج استخدام الأشعة التداخلية في علاج انسداد القنوات المرارية:

أثبتت الدراسات والأبحاث فعالية استخدام الأشعة التداخلية في إعادة فتح القناة المرارية، والقيام بوظيفتها مرة أخرى بشكل كامل، فتقل نسبة البيليروبين في الدم، لذلك تختفي أعراض الشعور بالغثيان والقيء نهائياً عند المريض، وأيضاً يختفي اصفرار الجلد وشحوب الوجه. 

ما هي مميزات توسيع القنوات المرارية بالأشعة التداخلية؟

-تتم تحت تأثير التخدير الموضعي، ولا تحتاج إلى التخدير الكلي. 
-لا تترك ندبات أو أثار حيث أنها لا تتطلب فتح جراحي. 
-فترة التعافي قليلة جداً، ويستطيع المريض بعدها العودة إلى ممارسة أنشطته اليومية والعودة إلى العمل في اليوم التالي. 
-يمكن للمريض الخروج في نفس اليوم على عكس العمليات الجراحية. 
-قلة احتمالية حدوث انسداد القنوات المرارية مرة أخرى. 
-تجنب حدوث المضاعفات الناتجة عن الجراحة مثل: حدوث نزيف أو الإصابة بالعدوى أو إصابة الشريان الكبدي. 

هل توجد أي خطورة من السحب المراري باستخدام الأشعة التداخلية؟

فى الحقيقة إن نسبة حدوث مضاعفات بعد إجراء الأشعة التداخلية ضئيلة جداً على عكس العمليات الجراحية، ولكن قد تحدث أحياناً بعض المضاعفات مثل: وضع القسطرة في مكان خاطئ أو حدوث عدوى أو حدوث تسرب العصارة الصفراوية حول القسطرة بعد تركيبها، ولكن تلك المضاعفات تعتمد على دقة جهاز الأشعة المقطعية لتحديد مكان الانسداد بدقة شديدة، وكذلك من الضروري اختيار طبيب ذو خبرة ومهارة مثل الأستاذ الدكتور أسامة حتة، أستاذ الأشعة التداخلية بجامعة عين شمس، ويتمتع الأستاذ الدكتور أسامة حتة بخبرة ومهارة في تركيب القسطرة الدقيقة دون حدوث أي خطأ في تركيبها، ويحرص أيضاً على استخدام الأدوات المناسبة لكل مريض بمفرده مما يمنع فرص حدوث أي عدوى.


كيف يتم متابعة نتائج علاج انسداد القنوات المرارية بالأشعة التداخلية؟

يحرص الأستاذ الدكتور أسامة حتة على متابعة مرضاه من خلال نتائج مستوى  البيليروبين، إنزيمات الكبد، إنزيمات البنكرياس، وإجراء كافة الأشعة للتأكد من 
زوال المشكلة تمامًا.

خلاصة القول :

لا داعي للقلق إذا كنت تعاني من أعراض انسداد القنوات المرارية، وتبحث عن الحل الأفضل للعلاج بدون جراحة، الآن مع تطور الأبحاث الطبية والعلمية أصبح توسيع القنوات المرارية بالأشعة التداخلية هو الحل الأفضل، والفعال لعلاج انسداد القنوات المرارية، بدلاً من التعرض لمخاطر العمليات الجراحية، إذا كنت تعاني من أعراض انسداد القنوات المرارية احجز موعدًا مع الأستاذ الدكتور أسامة حتة، أستاذ الأشعة التداخلية بجامعة عين شمس. 

شارك :
احجز الآن

أحجز الأن