خدماتنا

علاج دوالي الساقين بالأشعة التداخلية

علاج دوالي الساقين بالأشعة التداخلية

الأشعة التداخلية لعلاج دوالي الساقين


ما هي دوالي الساقين؟

تنشأ دوالي الساقين بسبب حدوث قصور في عمل الصمامات الموجودة داخل أوردة الساقين، والتي تسمح بمرور الدم في الوريد إلى أعلى دون الرجوع للخلف مرة أخرى، وبالتالي ينتج عن ذلك تراكم الدم في أوردة الساق، مما يؤدي إلى تمدد الأوردة ثم ظهورها على هيئة شعيرات دموية على سطح الجلد، وينتهي الأمر إلى ظهور أوردة متعرجة بارزة ملونة باللون الأزرق بالساق أو الفخذ، وفي بعض الحالات المتقدمة نتيجة إهمال علاجها قد يحدث بعض المضاعفات مثل: حدوث نزيف دموي من تلك الأوردة المتمددة أو تكون الجلطات الدموية أو الإصابة بالالتهابات أو ظهور قرح. 

هناك العديد من الأسباب التي تزيد من خطر الإصابة بدوالي الساقين، وتشمل مايلي:

-المشي والوقوف لفترات زمنية طويلة. 
-زيادة الوزن، والسمنة المفرطة، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على أوردة الساقين. 
-عوامل وراثية، إن وجود تاريخ عائلي يزيد من احتمالية الإصابة بدوالي الساقين.
-تزداد الإصابة بدوالي الساقين لدى السيدات، بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، وزيادة نمو حجم الجنين مما يسبب ضغط على أوردة الساقين. 
-تزداد الإصابة بالدوالي مع التقدم في العمر، حيث تفقد الأوردة من مرونتها وتقل كفاءة عمل الصمامات، مما يؤدي إلى رجوع الدم المتجه للقلب مرة أخرى إلى الأوردة فتظهر الدوالي. 
-قلة النشاط البدني، وعدم ممارسة الرياضة.

الدوالي

ما هي أنواع دوالي الساقين؟

 
-الدوالي العنكبوتية: إن هذا النوع من الدوالي ليس له أي مضاعفات، ولا يسبب الشعور بالألم، ولكنها تؤدي إلى تشوه المظهر الجمالي للساقين بسبب ظهور الشعيرات الدموية على سطح الجلد، ويكون غالباً لونها أحمر. 
-الدوالي السطحية: إن هذا النوع من الدوالي يصاحبه الكثير من المضاعفات مثل: تصبغ الجلد، القرح الوريدية، وغيرها من المضاعفات كما أنه أيضاً يسبب الشعور بالألم على عكس الدوالي العنكبوتية، كذلك تكون الأوردة بارزة ومنتفخة على سطح الجلد، ويكون حجم  تلك الدوالي أكبر من 3 مل، لذلك هذا النوع من الدوالي يجب علاجها سريعاً، وعدم إهمالها لتجنب حدوث تلك المضاعفات. 

هل يمكن علاج دوالي الساقين ؟

في بعض الحالات لا تتطلب دوالي الساقين سوى العلاج التحفظي، وذلك من خلال إتباع بعض الإجراءات الوقائية مثل :
-تجنب الوقوف لفترة طويلة. 
-استخدام الجوارب الطبية الضاغطة. 
-رفع الساقين لأعلى عند النوم أو الجلوس. 
-اتباع نظام غذائي صحي، وتجنب السمنة. 
-ممارسة أي نشاط بدني باستمرار مثل المشي أو الجري. 

في حالة فشل العلاج الوقائي، يتم اللجوء للعلاج عن طريق استخدام الأشعة التداخلية حيث يمثل العلاج بالأشعة التداخلية بديل فعال وآمن على عكس الجراحة التي كانت تستخدم قديماً، حيث إنها تتطلب تخديراً كاملاً، ويتم فيها نزع الوريد عن طريق عمل فتحات متعددة مما يجعل النتيجة التجميلية غير مناسبة لكثير من المرضى خاصةً السيدات، كما أنها تتطلب فترة نقاهة طويلة، لذلك مع تطور التقنيات الطبية، والأبحاث العلمية أصبح علاج دوالي الساقين عن طريق استخدام الأشعة التداخلية بديل فعال عن استخدام الجراحة، وسوف نتعرف أكثر في هذا المقال على كيفية إتمام هذا  الإجراء، ومدى فعاليته في علاج الدوالي، فتابع معنا.

دوالي الساقين
 

كيف يتم علاج دوالي الساقين بالأشعة التداخلية ؟

يتم علاج دوالي الساقين باستخدام الأشعة التداخلية، حيث يتم إدخال قسطرة الليزر إلى الوريد المصاب من خلال فتحة صغيرة على سطح الجلد، تكون القسطرة متناهية الصغر قطرها لا يتعدى حوالي 2 مم، ويتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي، ثم يتم توجيه شعاع الليزر على أوردة الدوالي، وتعمل حرارة الليزر على كي تلك الأوردة، وانكماشها ثم اختفائها تماماً.
دوالي الساقين

ما هي نتائج علاج دوالي الساقين بعد استخدام الأشعة التداخلية ؟

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أن علاج دوالي الساقين بالأشعة التداخلية هو أفضل طريقة علاجية لدوالي الساقين، حيث تصل نسب نجاح هذه التقنية إلى ٩٥%، تبدأ النتائج في الظهور فوراً بعد انتهاء الجلسة حيث تبدأ بعض الأوردة المنتفخة في الاختفاء، وتظهر النتائج النهائية بعد عدة أسابيع. 
دوالي الساقين

ما هي أهم مميزات استخدام الأشعة التداخلية عن الجراحات التقليدية في علاج دوالي الساقين؟

-يستغرق هذا الإجراء ٣٠ دقيقة فقط، ولا يحتاج المريض البقاء في المستشفى. 
-يستطيع المريض ممارسة أنشطته اليومية بحرية تامة بعد الكي مباشرة، وكذلك يستطيع العودة لعمله مباشرةً مع استخدام شراب طبي لمدة أسبوعين فقط.
-لا تترك أي أثار جروح على الجلد، حيث إنها لا تتطلب عمل شقوق جراحية، فتحافظ على الشكل الجمالي للساقين، وهو أمر ضروري مع بعض المرضى خاصةً السيدات.
-تعد أكثر أمانًا، وأقل ألماً مقارنةً بالجراحات التقليدية التي كانت تستخدم قديماً لعلاج دوالي الساقين.
-لا يحتاج المريض للتخدير الكلى، حيث إنها تتم تحت تأثير التخدير الموضعي فقط، ولذلك فهي تصبح مناسبة للمرضى التي لا تستطيع الخضوع للتخدير الكلى.
-تقلل من تعرض المريض إلى الحاجة لنقل الدم أو حدوث عدوى، وغيرها من مضاعفات العمليات الجراحية. 
-تحقق نسب نجاح عالية تصل ل٩٥ ٪ في اختفاء دوالي الساقين مقارنةً بالعمليات الجراحية. 
-تعتمد الأشعة التداخلية على استخدام القسطرة الطبية الدقيقة التي تصل للجزء المصاب بطريقة آمنة.
 

يجب عليك زيارة الطبيب عند الشعور بتلك الأعراض:
-حدوث التورم الشديد في الساق.
-حدوث تغير في لون البشرة.
-ظهور القرح على سطح الجلد.
-الشعور بالألم الشديد في الساقين عند الوقوف أو المشي. 
-حدوث تشنجات في عضلات الساق. 
-الشعور بالحكة المستمرة. 
-انتفاخ الكاحل. 
يقوم الطبيب بتشخيص الدوالي عن طريق الفحص الظاهري، أخذ التاريخ المرضي، استخدام الموجات الصوتية، وأيضاً عن طريق الدوبلر لتحديد الأوردة المصابة، كذلك التأكد من كفاءة عمل الصمامات الموجودة داخل الأوردة، والتأكد أيضاً من عدم وجود أى جلطات دموية. 

دوالي الساقين

خلاصة القول:

إن مشكلة دوالي الساقين لا تقتصر على الشكل الجمالي فقط، لكنها تحتاج إلى التشخيص الصحيح، وسرعة تحديد نوع العلاج المناسب لها لتجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة كما ذكرنا سابقاً، ومع تطور الأبحاث الطبية والعلمية أصبح هناك عدة طرق علاجية تُجرى لعلاج دوالي الساقين بدون جراحة، ولكن أفضلها على الإطلاق هي الأشعة التداخلية، حيث إنها تقدم الكثير من المميزات لمرضى الدوالي، لذا لا تتردد في الاستمتاع بحياة أفضل بدون دوالي الساقين، فإذا كانت لديك أعراض، فحدد موعدًا لإجراء تقييم مع الأستاذ الدكتور أسامة حتة، أستاذ الأشعة التداخلية بجامعة عين شمس.

شارك :
احجز الآن

أحجز الأن